0 تصويتات
منذ بواسطة (1.3مليون نقاط)

شرح نص من المقامة الموصلية؟ ؟ عزيزي وعزيزتي الزائرين يعتبر هذا السؤال من اهم الأسئلة الذي يريدون معرفة الإجابة عنها في محركات البحث، 

اجابة سؤالنا هي : شرح نص من المقامة الموصلية؟

ونحنُ عبر موقع " بحور العلم" التعليمي الذي يقدم للراغبين في الحصول علي المعلومات الصحيحة في جميع المجالات من المناهج والألغاز الثقافية والاخبار الاجتماعية ونود أن نقدم لكم المعلومات النموذجية الصحيحة الذي تبحثون عن معرفتها بطريقة سهلة وهي كالتالي :

حل سؤال : شرح نص من المقامة الموصلية؟

الموضوع: تحيّل الاسكندي على أهل الميّت و أهل القرية للظّفر بقوته

المقاطع:

حسب معيار المضمون

– من البداية____ يكفي الله: التمهيد للحكايتين

– من و دُفعنا____ هاربينا: الحكاية الأولى: التحيّل على أهل الميّت

– البقيّة: الحكاية الثّانية: التحيّل على أهل القرية

المقطع الأوّل: التمهيد للحكايتين

حدّث / قال : فعل قول و حكاية

عيسى بن هشام: مركّب بدلي: فاعل

قال: (…… ): نصّ مقول القول: مفعول به

يضطلع الرّاوي في هذا النصّ بوظيفتين:

– سرد الأحداث

– المشاركة فيها

راو شخصيّة

السّرد في هذا النصّ هو سرد ذاتيّ

الإيضاح اللغوي

الأقط: اللَّبن يجعل فيه الملح ويجفف، الجبن

الرَّكز: الصوت الخفي

الطنين: صوت الذباب، تعني في النص أنه عبر

بأضعف الأصوات

الخُف: الحذاء

الغمض: النوم

معرَّة: أذى

يثني: يحول

هجد: نام

الهوينا: السهل المنال

اِكتلت عليهم: أي أخذت منهم بدون جدٍ وعناء

الحُشاشة: ما تبقى من الحياة

الجزع: الحزن

الجيوب: جمع جيب وهو طوق القميص ونحوه من الثياب

السَّواد: النخيل المتكاثف

السَّخلة: ولد الضأن ذكراً أو أنثى

السكتة: نازلة بالمخ تعطل المرء عن أعمال الأحياء

الاِست: الشرج وقد يكون المقصود هنا الإبط

ألعقه: وضع في فمه

التَّبر: الذهب قبل أن يسك نقداً

الرحل: الوعاء الذي يوضع فيه متاع المسافر

تحضير و شرح نص من المقامة الموصلية؟

أساليب الإضحاك في المقامة الموصليّة

يمهّد “بديع الزمان”- كعادته- تمهيدًا ناجحًا للأحداث التي سيعرضها:

(حدثنا “عيسى بن هشام” قال: لمّا قفلنا من “الموصل”، وهممنا بالمنزل، ومُلكت علينا القافلة، وأخذ منا الرَّحْل والراحلة، جَرَتْ بِيَ الحُشَاشةُ إلى بعض قراها ومعي “الإسكندري أبو الفتح”، فقلت: أين نحن من الحيلة؟ فقال: يكفي اللهُ، ودُفعْنا إلى دارٍ قد مات صاحبها، وقامت نوادِبُها، واحتفلت بقومٍ قد كَوَى الجزع قلوبهم، وشقت الفجيعهُ جيوبهم ونساء قد نشرت شعورهن، يضربن صدوهن، وجَدَدْنَ عُقُودَهُنَّ، يَلْطِمنَ خدودهن، فقال “الإسكندريُّ”: لنا في هذا السواد نخلة، وفي هذا القطيع سَخْلَةٌ…).

قد ملأ الكاتب الصورة حركة ونواحًا، جسّدها وجعلها ماثلة أمام العين، تبعث في النفس رهبة الموت وجلالة، وهو ما يحفّز القارئ متابعة الحكاية إذ تَتَنافَى ملابسات الأحداث مع نِيّةِ “عيسى” و”أبي الفتح” وتآمرهما على الاحتيال الذي عبّر عنه في قوله:

(أين نحن من الحيلة؟ فقال: يكفي الله، ودُفِعْنا إلى دارٍ قد مات صاحبها…).

حرص “بديع الزمان” على أن يوضّح القصد والنيّة عند الرجلين للاحتيال، وهي براعة منه إذ تأتي الأحداث بعد ذلك في صورة يعتقد القارئ صعوبة الكدية معها، غير أن المحتال لا تعييه الحيل، فادّعى للقوم أن الرجل حيٌّ لم يمت بعد، واستطاع خداعهم:

(..وقام “الإسكندري” إلى الميت، فنزع ثيابه ثم شدّ له العمائم، وعلق عليه تمائم، وألعقهُ الزيت، وأخلى البيت، وقال: دعوه، ولا تردعوه، وإن سمعتم له أنينًا فلا تُجيبوه، وخرج من عنده وقد شاع الخبر وانتشر، بأن الميْت قد نشر..).

لقد بنى المحتال خطته معتمدًا على تشبّث أهله بسراب الأمل، وهي فطرة الناس في هذه المواقف، فإذا توفرت معها سذاجة وغفلة، تلاعب المحتال بهم، واعتمد ثانيًا على دور الشائعات وسهولة انتشارها بين السوقة والدهماء إذ سارت الشائعة (بأن الميت قد نُشر) هكذا!

ويلاحظ توالي الأفعال التي أتى بها- في الفقرة السابقة- “أبو الفتح” وسرعتها مما يشخِّص أمامَ أعينِنِا اندماجه المُوحِي باهتمامه وجدّيته، وخطورة الأمر، وليُلَهّي القوم ولا يدع لهم فرصة للتفكير أو العمل بغير ما يطالبهم به.

أخذت الهدايا والمبارّ تنهال على “أبي الفتح” وصاحبه، وعلى العكس مما تنتظر، لم يستطرد “الهمذاني”، ولم يقف كثيرًا عند هذه النقطة، فهناك التفكير في الفرار بهذه الهدايا والمبَار.

وبرغم جهدهما وحرصهما، فإن الفرصة لا تسنح للهرب، ويطالبهم القوم بإنجاز الوعد، فيستمهلهم “أبو الفتح” يومًا آخر، فيمهلونه إيّاه، ويحين الوقت الذي لا مفر منه واجتمعت النساء وأقبل الرجال أفواجًا، وسار معهم “الإسكندري” في مشهد مضحك مثير: (فقال “الإسكندري”: قوموا بنا إليه، ثم حَدَر التمائم عن يده، وحل العمائم عن جسده، وقال أنيموه على وجهه فأنيم ثم قال: أقيموهُ على رجليه فأقيم، ثم قال: خلوّا عن يديه، فسقط راسيًّا وطنّ “الإسكندري” بفيهِ، وقال: هو ميت كيف أحييه، فأخذه الجُفُّ، وملكته الأكف، وصار إذا رفعت عنه يدٌ وقعت عليه أخرى، ثم تشاغلوا بتجهيز الميت فانسللنا هاربين…).

لقد كانت من بين وصايا “عيليكا” في “عهد التطفل” احتمال الأذى والصبر عليه، وها هو “الإسكندري” يؤمن بهذه الوصية ويبرهن على ذلك في صورة عمليةٍ، فلم يمنعه الإيذاء الذي تعرض له من معاودة الاحتيال، وانتهز أول فرصة سنحت له- ولمّا يضمّد جراحه بعد- وشرع في ممارسة مهنته.

ويسجل “بديع الزمان” ما يتمتع به المحتال من وقاحة حين انكشف أمره، مع صغار نفسه الذي بدا واضحًا في طنين صوته كما يرى الشيخ “محمد عبده” في شرحه:

(وإنما لم يقل صاح؛ لأنه صوت الخزى والخجل، فهو ضعيف كأنه طنين الذباب).

وفي القرية الثانية تنجح حيلة “أبي الفتح” ويتيسّـر له الهرب فقد وعد أهلها بدفع السيل وصده عنهم إن نفذوا أمره المتمثل في ثلاثة أشياء:

(- اذبحوا في مجرى هذا الماء بقرة صفراء، – وآتوني بجارية عذراء. – وصلوُّا خلْفي ركعتين…).

لقد جمع بين الأساطير، والنزعة الدينية، والمتعة الحسّية وهي أمور يلتبس بعضها ببعض في وجدان العامّة والطبقات التي لاحظ لها من الثقافة، وتبعت في نفوسهم الرهبة وتدفعهم إلى تصديق المحتال، شأن المشعوذين والدجالين الذين يحيطون أنفسهم بالخزغبلات والخرافات.

وبعد أن نفَّذ القوم ما طلب منهم ولم يتبقَ غير الركعتين طلب منهم الصبر وعدم الإتيان بلغو أو سهو، ونعرف أنه قد أعدّ العدة للهرب والقوم ساجدون، وتبلغ الدقة الفنية منتهاها عند “بديع الزمان” حين جعل الهرب في الركعة الثانية بعد اطمئنان القـوم له، ومجاهدتهم أنفسهم، وحرصهم على عدم الحركة، إذ قاربت الصلاة على الانتهاء، ومضى منها أكثر ممّا بقي، وهو توقيت قد وقّته “الهمذاني” بدقةٍ ونجاحٍ.

تلخيص و تحليل نص من المقامة الموصلية؟

سرد النص

الهمذاني ( الكاتب ) أخرج هذه الحكاية من حيّز المشافهة إلى حيّز التدوين

يتأسّس هذا النصّ على ثنائيّة: السند و المتن

السّند هو سُنّة أدبيّة مُتّبعة في القصّ القديم، و يضطلع بعدّة وظائف:

– إضفاء مصداقيّة على الأحداث: الإيهام بواقعيّة الأحداث

– الرّغبة في مُشاكلة الحديث النّبوي الشريف

– تأرجح الثقافة العربيّة في ذلك الوقت بين المُشافهة و التدوين

ثنائيّة السّند و المتن خاصيّة من خصائص المقامة

تقسيم النصّ باعتماد البنية القصصيّة معيارًا

أ) من بداية النصّ ← جيوبهم وضع البداية / مصيبة القوم.

ب) من فدخل ← فسقط رأسًا: سياق التحوّل / تحيّل الإسكندريّ.

ج) بقيّة النصّ: وضع الختام / اكتشاف التّحيّل ومصير الإسكندريّ.

2 ـ يقوم النّصّ على مفارقة بين صفات الإسكندريّ وصفات أهل الميّت:

الإسكندريّ واعٍ وأهل الميّت فاقدو الوعي لانصرافهم الكلّي إلى الحزن ـ الإسكندريّ عابث وأهل الميّت جادّون ـ الإسكندريّ مشاعره مستقرّة وأهل الميّت مشاعرهم حزينة ـ الإسكندريّ يمارس العقل وأهل الميّت يمارسون العاطفة ـ الإسكندريّ خبيث داهية وأهل الميّت طيّبون سذّج ـ الإسكندريّ مزيّف للقيم (حرمة الميّت) وأهل الميّت محافظون عليها.

مظاهر الإضحاك في النّصّ

أ) جسّ الإسكندريّ الميّت وفحصه رغم تأكّده من موته.

ب) ادّعاء أنّ الرّجل حين يموت يبرد إبطه، وميّت هؤلاء القوم مازال إبطه دافئًا.

ج) معالجته للرّجل بكلّ تلك الأشياء.

د) سقوط الميّت، وضرب الإسكندريّ.

وبهذا نكون قد اوصلنا لكم حل سؤالكم السابق ، عبر موقعنا بحور العلم www.bhuralm.net.....

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
منذ بواسطة (1.3مليون نقاط)
 
أفضل إجابة
شرح نص من المقامة الموصلية؟

الموضوع: تحيّل الاسكندي على أهل الميّت و أهل القرية للظّفر بقوته

المقاطع:

حسب معيار المضمون

– من البداية____ يكفي الله: التمهيد للحكايتين

– من و دُفعنا____ هاربينا: الحكاية الأولى: التحيّل على أهل الميّت

– البقيّة: الحكاية الثّانية: التحيّل على أهل القرية

المقطع الأوّل: التمهيد للحكايتين

حدّث / قال : فعل قول و حكاية

عيسى بن هشام: مركّب بدلي: فاعل

قال: (…… ): نصّ مقول القول: مفعول به

يضطلع الرّاوي في هذا النصّ بوظيفتين:

– سرد الأحداث

– المشاركة فيها

راو شخصيّة

السّرد في هذا النصّ هو سرد ذاتيّ

الإيضاح اللغوي

الأقط: اللَّبن يجعل فيه الملح ويجفف، الجبن

الرَّكز: الصوت الخفي

الطنين: صوت الذباب، تعني في النص أنه عبر

بأضعف الأصوات

الخُف: الحذاء

الغمض: النوم

معرَّة: أذى

يثني: يحول

هجد: نام

الهوينا: السهل المنال

اِكتلت عليهم: أي أخذت منهم بدون جدٍ وعناء

الحُشاشة: ما تبقى من الحياة

الجزع: الحزن

الجيوب: جمع جيب وهو طوق القميص ونحوه من الثياب

السَّواد: النخيل المتكاثف

السَّخلة: ولد الضأن ذكراً أو أنثى

السكتة: نازلة بالمخ تعطل المرء عن أعمال الأحياء

الاِست: الشرج وقد يكون المقصود هنا الإبط

ألعقه: وضع في فمه

التَّبر: الذهب قبل أن يسك نقداً

الرحل: الوعاء الذي يوضع فيه متاع المسافر

تحضير و شرح نص من المقامة الموصلية؟

أساليب الإضحاك في المقامة الموصليّة

يمهّد “بديع الزمان”- كعادته- تمهيدًا ناجحًا للأحداث التي سيعرضها:

(حدثنا “عيسى بن هشام” قال: لمّا قفلنا من “الموصل”، وهممنا بالمنزل، ومُلكت علينا القافلة، وأخذ منا الرَّحْل والراحلة، جَرَتْ بِيَ الحُشَاشةُ إلى بعض قراها ومعي “الإسكندري أبو الفتح”، فقلت: أين نحن من الحيلة؟ فقال: يكفي اللهُ، ودُفعْنا إلى دارٍ قد مات صاحبها، وقامت نوادِبُها، واحتفلت بقومٍ قد كَوَى الجزع قلوبهم، وشقت الفجيعهُ جيوبهم ونساء قد نشرت شعورهن، يضربن صدوهن، وجَدَدْنَ عُقُودَهُنَّ، يَلْطِمنَ خدودهن، فقال “الإسكندريُّ”: لنا في هذا السواد نخلة، وفي هذا القطيع سَخْلَةٌ…).

قد ملأ الكاتب الصورة حركة ونواحًا، جسّدها وجعلها ماثلة أمام العين، تبعث في النفس رهبة الموت وجلالة، وهو ما يحفّز القارئ متابعة الحكاية إذ تَتَنافَى ملابسات الأحداث مع نِيّةِ “عيسى” و”أبي الفتح” وتآمرهما على الاحتيال الذي عبّر عنه في قوله:

(أين نحن من الحيلة؟ فقال: يكفي الله، ودُفِعْنا إلى دارٍ قد مات صاحبها…).

حرص “بديع الزمان” على أن يوضّح القصد والنيّة عند الرجلين للاحتيال، وهي براعة منه إذ تأتي الأحداث بعد ذلك في صورة يعتقد القارئ صعوبة الكدية معها، غير أن المحتال لا تعييه الحيل، فادّعى للقوم أن الرجل حيٌّ لم يمت بعد، واستطاع خداعهم:

(..وقام “الإسكندري” إلى الميت، فنزع ثيابه ثم شدّ له العمائم، وعلق عليه تمائم، وألعقهُ الزيت، وأخلى البيت، وقال: دعوه، ولا تردعوه، وإن سمعتم له أنينًا فلا تُجيبوه، وخرج من عنده وقد شاع الخبر وانتشر، بأن الميْت قد نشر..).

لقد بنى المحتال خطته معتمدًا على تشبّث أهله بسراب الأمل، وهي فطرة الناس في هذه المواقف، فإذا توفرت معها سذاجة وغفلة، تلاعب المحتال بهم، واعتمد ثانيًا على دور الشائعات وسهولة انتشارها بين السوقة والدهماء إذ سارت الشائعة (بأن الميت قد نُشر) هكذا!

ويلاحظ توالي الأفعال التي أتى بها- في الفقرة السابقة- “أبو الفتح” وسرعتها مما يشخِّص أمامَ أعينِنِا اندماجه المُوحِي باهتمامه وجدّيته، وخطورة الأمر، وليُلَهّي القوم ولا يدع لهم فرصة للتفكير أو العمل بغير ما يطالبهم به.

أخذت الهدايا والمبارّ تنهال على “أبي الفتح” وصاحبه، وعلى العكس مما تنتظر، لم يستطرد “الهمذاني”، ولم يقف كثيرًا عند هذه النقطة، فهناك التفكير في الفرار بهذه الهدايا والمبَار.

وبرغم جهدهما وحرصهما، فإن الفرصة لا تسنح للهرب، ويطالبهم القوم بإنجاز الوعد، فيستمهلهم “أبو الفتح” يومًا آخر، فيمهلونه إيّاه، ويحين الوقت الذي لا مفر منه واجتمعت النساء وأقبل الرجال أفواجًا، وسار معهم “الإسكندري” في مشهد مضحك مثير: (فقال “الإسكندري”: قوموا بنا إليه، ثم حَدَر التمائم عن يده، وحل العمائم عن جسده، وقال أنيموه على وجهه فأنيم ثم قال: أقيموهُ على رجليه فأقيم، ثم قال: خلوّا عن يديه، فسقط راسيًّا وطنّ “الإسكندري” بفيهِ، وقال: هو ميت كيف أحييه، فأخذه الجُفُّ، وملكته الأكف، وصار إذا رفعت عنه يدٌ وقعت عليه أخرى، ثم تشاغلوا بتجهيز الميت فانسللنا هاربين…).

لقد كانت من بين وصايا “عيليكا” في “عهد التطفل” احتمال الأذى والصبر عليه، وها هو “الإسكندري” يؤمن بهذه الوصية ويبرهن على ذلك في صورة عمليةٍ، فلم يمنعه الإيذاء الذي تعرض له من معاودة الاحتيال، وانتهز أول فرصة سنحت له- ولمّا يضمّد جراحه بعد- وشرع في ممارسة مهنته.

ويسجل “بديع الزمان” ما يتمتع به المحتال من وقاحة حين انكشف أمره، مع صغار نفسه الذي بدا واضحًا في طنين صوته كما يرى الشيخ “محمد عبده” في شرحه:

(وإنما لم يقل صاح؛ لأنه صوت الخزى والخجل، فهو ضعيف كأنه طنين الذباب).

وفي القرية الثانية تنجح حيلة “أبي الفتح” ويتيسّـر له الهرب فقد وعد أهلها بدفع السيل وصده عنهم إن نفذوا أمره المتمثل في ثلاثة أشياء:

(- اذبحوا في مجرى هذا الماء بقرة صفراء، – وآتوني بجارية عذراء. – وصلوُّا خلْفي ركعتين…).

لقد جمع بين الأساطير، والنزعة الدينية، والمتعة الحسّية وهي أمور يلتبس بعضها ببعض في وجدان العامّة والطبقات التي لاحظ لها من الثقافة، وتبعت في نفوسهم الرهبة وتدفعهم إلى تصديق المحتال، شأن المشعوذين والدجالين الذين يحيطون أنفسهم بالخزغبلات والخرافات.

وبعد أن نفَّذ القوم ما طلب منهم ولم يتبقَ غير الركعتين طلب منهم الصبر وعدم الإتيان بلغو أو سهو، ونعرف أنه قد أعدّ العدة للهرب والقوم ساجدون، وتبلغ الدقة الفنية منتهاها عند “بديع الزمان” حين جعل الهرب في الركعة الثانية بعد اطمئنان القـوم له، ومجاهدتهم أنفسهم، وحرصهم على عدم الحركة، إذ قاربت الصلاة على الانتهاء، ومضى منها أكثر ممّا بقي، وهو توقيت قد وقّته “الهمذاني” بدقةٍ ونجاحٍ.

تلخيص و تحليل نص من المقامة الموصلية؟

سرد النص

الهمذاني ( الكاتب ) أخرج هذه الحكاية من حيّز المشافهة إلى حيّز التدوين

يتأسّس هذا النصّ على ثنائيّة: السند و المتن

السّند هو سُنّة أدبيّة مُتّبعة في القصّ القديم، و يضطلع بعدّة وظائف:

– إضفاء مصداقيّة على الأحداث: الإيهام بواقعيّة الأحداث

– الرّغبة في مُشاكلة الحديث النّبوي الشريف

– تأرجح الثقافة العربيّة في ذلك الوقت بين المُشافهة و التدوين

ثنائيّة السّند و المتن خاصيّة من خصائص المقامة

تقسيم النصّ باعتماد البنية القصصيّة معيارًا

أ) من بداية النصّ ← جيوبهم وضع البداية / مصيبة القوم.

ب) من فدخل ← فسقط رأسًا: سياق التحوّل / تحيّل الإسكندريّ.

ج) بقيّة النصّ: وضع الختام / اكتشاف التّحيّل ومصير الإسكندريّ.

2 ـ يقوم النّصّ على مفارقة بين صفات الإسكندريّ وصفات أهل الميّت:

الإسكندريّ واعٍ وأهل الميّت فاقدو الوعي لانصرافهم الكلّي إلى الحزن ـ الإسكندريّ عابث وأهل الميّت جادّون ـ الإسكندريّ مشاعره مستقرّة وأهل الميّت مشاعرهم حزينة ـ الإسكندريّ يمارس العقل وأهل الميّت يمارسون العاطفة ـ الإسكندريّ خبيث داهية وأهل الميّت طيّبون سذّج ـ الإسكندريّ مزيّف للقيم (حرمة الميّت) وأهل الميّت محافظون عليها.

مظاهر الإضحاك في النّصّ

أ) جسّ الإسكندريّ الميّت وفحصه رغم تأكّده من موته.

ب) ادّعاء أنّ الرّجل حين يموت يبرد إبطه، وميّت هؤلاء القوم مازال إبطه دافئًا.

ج) معالجته للرّجل بكلّ تلك الأشياء.

د) سقوط الميّت، وضرب الإسكندريّ.
مرحبًا بك إلى بحور العلم، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.

اسئلة متعلقة

0 تصويتات
1 إجابة
0 تصويتات
1 إجابة
سُئل منذ 1 يوم بواسطة bhuralm (1.3مليون نقاط)
0 تصويتات
1 إجابة
سُئل منذ 1 يوم بواسطة bhuralm (1.3مليون نقاط)
0 تصويتات
1 إجابة
0 تصويتات
1 إجابة
سُئل منذ 1 يوم بواسطة bhuralm (1.3مليون نقاط)
...